رابح سعدان: لم يكن يتمنى مواجهة المغرب بسبب نظام التصفيات

Sharing is caring!

سعدان: “نظام التصفيات جعلني لا أتمنى مواجهة المغرب” – اعترف مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم، رابح سعدان بصعوبة مهمة “محاربي الصحراء” لكسب تأشيرة التأهل إلى الدورة 28 من نهائيات كأس أمم أفريقيا 2012 المقرر أن تحتضنها الغابون وغيينا مناصفة.

وقال سعدان في تصريح خاص بموقع CNN بالعربية، إن “الجزائر لم تعد منتخبا صغيرا، بل كل الأنظار متجهة صوبنا، لأننا من جهة منتخب سيلعب بنهائيات كأس العالم وكل أوراقنا واضحة لكل منافسينا، وعليه فإن الجزائر في نظري أصبحت مكشوفة من حيث طريقة لعبها وأوراقها، في حين أن أوراق منافسينا تبقى مجهولة، مثل تنزانيا وأفريقيا الوسطى، وبدرجة أقل المغرب، ولهذا فإن المهمة أكيد لن تكون سهلة أمام هذه المنتخبات.”

وتأتي تصريحات سعدان عقب تعرف الجزائر السبت على منافسيها في عملية القرعة التي جرت في مدينة “لوماباشي”، بالكونغو الديمقراطية، وأوقعت الخضر في مجموعة تضم كل من: المغرب، تنزانيا وأفريقيا الوسطى.

وأكد سعدان أنه بإمكان الجزائر التأهل إلى النهائيات طالما أن التحديات المنتظرة للخضر هي كبيرة، وبالتالي يجب التحضير لكل بطولة بصورة منفصلة، “فالبداية، كانت مع نهائيات كأس أفريقيا في أنغولا، وبعدها ستأتي نهائيات كأس العالم، ونختتم العام بإجراء عدد من المباريات النارية، تحسبا لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2012، وهي كلها لقاءات صعبة وكبيرة.”

وشدد على أن الجزائر مرشحة على الورق للمرور كمتصدر للمجموعة، كونها متأهلة إلى المونديال، ولعبت نصف نهائي كأس أفريقيا الأخيرة، إلا أن سعدان بدا متخوفاً للغاية من تسلل الغرور إلى نفسية لاعبيه.

وأكد على أنه لا يوجد تكهن في كرة القدم على الورق، وإنما الـ90 دقيقة والملعب هو الفاصل، وقال: “بحكم التجربة وما وجدناه في طريقنا لحد الآن أقول إنه يتعين علينا التحضير بجدية كبيرة، كما يتعين علينا ألا نتهاون مهما حصل.”

وبخصوص تأهل منتخب واحد إلى النهائيات، أضاف سعدان: “إذا ما نظرنا إلى أنفسنا والتحديات الكبيرة التي تنتظرنا في نهائيات كأس العالم، علينا أن نقول إننا وقعنا في مجموعة عادية، سنحاول قبل مواجهة كل منتخب أن نسير أمورنا في نهائيات كأس العالم، نبحث حينها على تماسك المنتخب، وتحقيق الانسجام اللازم، قبل أن ندخل إلى معترك التصفيات، وهنا يجب علينا أن نأخذ الأمور بجدية، ولا نقول أن المجموعة سهلة، لاسيما عندما نعلم أن المتأهل سيكون منتخبا واحدا.”

أما عن لقاء الجزائر- المغرب المقرر في شهر مارس/آذار من العام المقبل، قال سعدان: “المنتخب المغربي قوي وكبير، وهذا لا ينكره أي أحد، واللقاء في حد ذاته يعتبر ديربي مغاربي من العيار الثقيل، وفوق هذا سيكون عربياً ورياضياً.”

وأضاف: “بكل صراحة لم أكن أتمنى أن ألاقي المغرب في التصفيات، خاصة وأن منتخبا واحدا فقط سيتأهل للنهائيات، وعلى كل حال سنعمل جاهدين على تأكيد التمثيل المتواصل للجزائر في نهائيات كأس الأمم الأفريقية، وأتمنى مرة أخرى أن تكون مباراتنا أمام الأشقاء المغاربة فرصة لتأكيد العلاقة الطيبة التي تجمعنا ببعض.”

يذكر أن الجزائر وضعت على رأس مجموعتها، وذلك حسب التصنيف والترتيب العالمي الذي يضعه الاتحاد الدولي لكرة القدم، ووصول الخضر في نهائيات كأس أمم أفريقيا الأخيرة في أنغولا إلى المركز الرابع.

يشار إلى أن القرعة التي جرت صبيحة السبت بالغابون ضمت 11 مجموعة، وتحتوي كل مجموعة على أربعة منتخبات يتأهل أول المجموعة، كما سيتم اختيار 3 فرق كأحسن منتخب حل بالمركز الثاني ليتأهل إلى النهائيات المقررة في الغابون وغينيا شتاء 2012.
cnn

بعض الطلبة تصفحوا هذه المقالة ثم قرأوا أيضا...

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.